الموسوعة العراقية

الإصلاح الاقتصادي الأول في العراق..

كشف المستشار المالي لرئيس مجلس الوزراء مظهر محمد صالح، عن تفاصيل برنامج الإصلاح الاقتصادي الأول في العراق وموعد انطلاقه، فيما أشار إلى وجود فرصة لجعل العراق مستقلاً عن التبعية النفطية.

وقال صالح، إن "للعراق فرصة تمتد لعشر سنوات قبل أن يدخل العالم ويتوغل في جذور الثورة الصناعية الرابعة وتبدأ بدائل الطاقة المتجددة المختلفة لتصبح كلف إنتاجها أقل من كلفة إنتاج النفط الخام (الثروة الناضبة التي ارتبط استخدامها بالثورة الصناعية الثانية ابان العصر الفكتوري وحتى الآن)". وأضاف أن "تحسن أسعار النفط في المستقبل المنظور، وتحقق مداخيل طيبة للبلاد، من الممكن أن يقلل من حالات العوز الشديد، وينعش بعض أوجه الاقتصاد، ولكن العراق ملزم بخطة تنمية عشرية تؤسس لتوظيف عوائد النفط في استثمارات تمتص قوى بشرية متنامية من دون ضياع فرص عمل مستقبلاً، آخذين بالاعتبار التأثير العنيف الذي قد ينجم عن الهدف المرسوم بالوصول الى نسبة صفر من الانبعاث الغازي بحلول العام 2050، وعلى وفق مصادر منظمة الطاقة الدولية".

وأوضح أن "ذلك يعد بمثابة دعوة لعقد تنمية اقتصادية جديد ينفصل خلالها الاقتصاد تدريجياً عن هيمنة النفط لتحقيق الاستقلال عن التقلبات الريعية الخطيرة ،ويؤسس الى تنويع حقيقي للاقتصاد الوطني، وهكذا يأتي اختيار العام 2022، لانطلاق برنامج الإصلاح الاقتصادي الأول، ملبياً لمرحلة مابعد الانتخابات التشريعية وخطوة تأسيسية لإرساء معالم تطور اقتصادي متجدد للعراق". وبين صالح أن "حصة أوبك من إنتاج النفط سترتفع الى أكثر من نصف الإنتاج الكلي العالمي، حيث إن تجهيزات النفط والغاز ستقتصر على دول صغيرة أقل عدداً، وأن الدخل السنوي للفرد من مبيعات النفط قد يهبط بنسبة 75% تقريباً خلال العقدين القادمين"، مشدداً على أنه " يجب أن يذهب كل دولار ريعي يزيد فوق الحاجات الاجتماعية والانسانية الملحة الى التشغيل المنتج والمولد للدخل".

وأكد أن "أمام العراق فرصة عقد من الزمن تبدأ من الآن وحتى مطلع ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين الراهن في التحول نحو الاستثمار المنتج في ثلاثة مجالات متقدمة، أولها الزراعة الواسعة ذات المردود النقدي العالي مع تطوير مشاريع البنية التحتية المتعلقة بتنظيم المياه والري والصناعة الزراعية، أي تصنيع مدخلات الزراعة ومنتجاتها على نحو واسع، وثانيها الاستثمار المعدني والجيولوجي لتوفير رافعة تمويل إضافية ومساندة للنفط ،ولاسيما في الفوسفات والسليكون والكبريت وغيرها، وثالثها العمل على تغيير البنية التحتية الرقمية بشكل جذري لكل مناحي الحياة من دون أن نفقد عمود البلاد الفقري وهو الكهرباء والنقل الاستراتيجي".

أحداث جارية

  • صالح يستذكر مجزرة سبايكر بتغريدة. المزيد

  • الكاظمي لمتظاهري ذي قار: الدولة تخوض معركة ضد المتاجرين بالمطالب. المزيد

  • طالباني: برهم صالح مرشحنا لرئاسة الجمهورية في الدورة القادمة. المزيد

  • مصدر عسكري: البدء بتطبيق اتفاق التعاون الامني المشترك بين ديالى وكردستان. المزيد

  • للحد من انتشار السلالات الجديدة من فيروس كورونا.. توجيهات جديدة من حكومة الكاظمي. المزيد

  • إياد علاوي يستذكر جريمة سبايكر: علينا عدم نسيان من تسبب بها. المزيد

  • وكالة الطاقة ؛ زيادة الطلب على النفط في 2022 الى اعلى مستوياته. المزيد

  • بعد دعوات لهدمه.. انتشار أمني مكثف قرب مرقد الإمام أبو حنيفة في بغداد. المزيد

  • بالوثيقة .. الصدر يعلن عن الجهتين اللتين تمثلانه في كل محافظة. المزيد

  • مفوضية الانتخابات تصدر توضيحاً يحدد عدد المستبعدين من الترشح بوزارة الدفاع. المزيد

  • أربيل تحذر من "مخطط" لحزب العمال الكردستاني.. وسياسي تركي يرد. المزيد

  • رئيس حكومة إقليم كوردستان يصل اليونان في زيارة رسمية. المزيد

  • تظاهرات في ساحة الحبوبي وسط الناصرية للمطالبة بكشف قتلة المتظاهرين. المزيد

  • هوشيار عبدالله: الذین شارکوا في تسليم الموصل لداعش يرتدون اليوم قناع الوطنية. المزيد

  • الغزي بشأن جولة الكاظمي الاوروبية: دليل على التزام العراق بالمواثيق الدولية. المزيد

  • عمان توافق على دعم ترشيح العراق لعضوية مجلس إدارة منظمة العمل الدولية. المزيد

  • العراق.. ضبط منصات وصواريخ كاتيوشا كانت ستستهدف قاعدة جوية. المزيد

  • الامن النيابية:لن نقبل بنقل عوائل الدواعش من الهول الى الموصل. المزيد

  • العراق... الشرطة تعثر على عبوات ناسفة في كركوك. المزيد

  • بيروت: لبنان لن يدخل العتمة بفضل النفط العراقي. المزيد

  • السفير الروسي بدمشق: نتائج الانتخابات أكدت ثقة السوريين برئيسهم... المزيد

  • منتخب الشباب يصل إلى مصر للدخول في معسكر تدريبي. المزيد

  • منتخبنا الوطني يتغلب على هونغ كونغ بهدف دون رد. المزيد

المقالة المختارة

مجزرة سبايكر

مجزرة سبايكر وهي مجزرة جرت بعد أسر طلاب القوة الجوية في قاعدة سبايكر من العراقيين في يوم 12 حزيران/يونيو 2014م، وذلك بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على مدينة تكريت في العراق وبعد يوم واحد من سيطرتهم على مدينة الموصل حيث أسروا (2000-2200) طالب في القوة الجوية العراقية وقادوهم إلى القصور الرئاسية في تكريت، وقاموا بقتلهم هناك وفي مناطق أخرى رمياً بالرصاص ودفنوا بعض منهم وهم أحياء.

وقد صورت داعش مجريات هذه المجزرة وقد أشترك فيها بعض من أفراد العشائر (المنتمين إلى حزب البعث العربي الإشتراكي وتنظيم داعش) في محافظة صلاح الدين، وقد نجح بعض الطلاب العراقيين في الهروب من المجزرة إلى ناحية العلم التي كانت صامدة آنذآك ولم تسقط بيد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام حتى تاريخ 24 يونيو 2014م، حيث إستقبلتهم قبيلة الجبور في هذه الناحية والتي يفصلها نهر دجلة عن تكريت وأمنت لهم عجلات ومستمسكات للهرب من سيطرات التنظيم وكما هرب بعضهم بطرق أخرى، وقد روى بعض الطلاب مجريات المجزرة حيث تم حسب قولهم وشهاداتهم تسليم الطلاب من قاعدة سبايكر بسبب خداع بعض القادة العسكريين للطلاب وايهامهم بأن الوضع آمن.

وقد اثرت المجزرة بشكل سئ في نفوس عوائل ضحايا قاعدة سبايكر حيث خرجوا بمظاهرات لمحاكمة القادة الذين سلموا ضحايا سبايكر لتنظيم داعش، وفي احدى المظاهرات تمكنوا من دخول البرلمان وطالبوه بمحاسبة القادة الذين سلموا سبايكر لداعش وبعدها حدثت الكثير من المظاهرات من قبل أهالي الضحايا حيث أدت بعضها إلى إغلاق جسر في بغداد بضع مرات إحتجاجاً على تأخر الحكومة في بيان مصير أولادهم أو اتخاذ إجراءات سريعة.

أحداث يونيو

  • 1 يونيو: 2004 - غازي الياور يتولى رئاسة العراق لفترة انتقالية ليكون الرئيس الأول للعراق بعد سقوط حكومة صدام حسين عام 2003 بعد الغزو الأمريكي..

  • 7 يونيو: 1981 - مقاتلات إف-16 فايتينغ فالكون تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية تقصف المفاعل النووي العراقي وذلك لمنع العراق من صناعة سلاح نووي.

  • 26 يونيو: 1993 - الولايات المتحدة تطلق صاروخًا يستهدف مقر الاستخبارات العراقية في بغداد وذلك انتقامًا لمحاولة اغتيال الرئيس الأسبق جورج بوش في الكويت في أبريل من نفس العام والتي أحبطت قبل التنفيذ.

  • 28 يونيو: 2004 - الحاكم المدني في العراق بول بريمر يسلم مقاليد السلطة للحكومة العراقية المؤقتة قبل الموعد المحدد بيومين.

  • 30 يونيو: يوم السيادة الوطنية في العراق

دعوة للمشاركة

أهمية التواصل مع الجامعات العراقية

جميع الدول المتقدمة او النامية منها تسعى الى تحقيق اهدافها التنموية لتقديم خدمات افضل على كافة الصعد, ولا يتأنى ذلك الا اذا تضافرت الجهود نحو تحقيق الاهداف .

ولا يغيب عن بال احد الدور الهام الذي تلعبه الجامعات في التحريك والنمو والتطور لان الجامعات هي ارفع المؤسسات التعليمية والتي بدونها يصعب احداث اي تقدم معرفي او اقتصادي او اجتماعي, والجامعات في مقدمة المساهمين في التنمية الشاملة بما تقدم لمجتمعاتها من امكانات و خبرات.

ساهموا معنا

وبما ان الموسوعة فضاء ثقافي عربي, وهي حرة المحتوى, تدعو ادارة الموسوعة العراقية الحرة عراقيبيديا جميع الاساتذة والطلاب والباحثين من كافة الاختصاصات الى المساهمة في انماء وتطوير واغناء الموسوعة لخلق روح التفاعل مع الاخرين من خلال اضافة المعلومات عن جامعاتهم ومحافظاتهم او اي معلومة ترونها مفيدة وذات قيمة للموسوعة, مع امكانية تعديل او اصلاح ما يجدونه من اخطاء في المعلومات المتوفرة.

يحرر عراقيبيديا الكثير من المساهمين في مختلف الأعمار والثقافات بنقر (انشاء) مقالة او (تعديل ) وعند الانتهاء بنقر (حفظ) . المزيد